www.startaounate.c.la
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 السياحة القروية والجبلية بإقليم تاونات: ثروات طبيعية وتاريخية هائلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rafsawi17
مدير الموقع المكلف بالتصميم
avatar

المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 26/02/2008

مُساهمةموضوع: السياحة القروية والجبلية بإقليم تاونات: ثروات طبيعية وتاريخية هائلة   الأحد 2 مارس 2008 - 20:33

يشكو إقليم تاونات من غياب التجهيزات الضرورية لتنشيط السياحة القروية والجبلية رغم وفرة المؤهلات السياحية التي يزخر بها. مازالت الفنادق ودور الإيواء بالإقليم دون مستوى التطلعات في ظل غياب استغلال المؤهلات والثروات التي يتوفر عليها بشكل يحافظ على الخصائص الإيكولوجية للمنطقة، ودون إتلاف معالم المواقع السياحية، وذلك رغم الجهود التي بذلت في فك العزلة عن بعض المناطق القروية عبر الكهربة القروية ومدها بالماء الصالح للشرب وشق المسالك من طرف السلطة الإقليمية. ومن شأن النشاط السياحي بالمنطقة تحريك عجلة التنمية وخلق مناصب شغل في صفوف الشباب، وخلق الطلب على الصناعات التقليدية واليدوية التي تستقطب السائح، وتسويق السلع المحلية برفع وتيرة الاستهلاك واستغلال كل ما هو تقليدي لا سيما في تجهيز الفنادق ودور الإيواء وحفاظه على الطابع القروي، فالسائح وخاصة الأجنبي يبحث عن كل ما هو جديد وطبيعي، ويفضل الوجهات السياحية الجديدة باكتشاف مناطق عذراء لم تستغل بعد ولم تطلها يد الحضارة خاصة الغابات والمنتجعات الطبيعية. وقد تطرق المندوب الجهوي في لقاء سابق للجنة التقنية بعمالة تاونات حول السياحة الجبلية إلى بعض التجارب في هذا الميدان. وأوضح أن الإقليم يتوفر على مؤهلات يمكن استثمارها سياحيا عبر خلق بنك للمعلومات بتنظيم خرجات ولجن لجمع المعلومات من طرف المصالح الخارجية المختصة، حتى يمكنها إعداد بطاقات للمدارات والمواقع السياحية بالإقليم، وذلك في برنامج للوزارة لتشجيع السياحة الجبلية، ويمكن التنسيق في هذه الحالة مع وكالات الأسفار وتنظيم رحلات وجولات من فاس بالنسبة للسياح الأجانب انطلاقا من سياحة الإقامة، كما أنه من الممكن استغراق هذه الخرجات ليوم كامل أو ليلة، الشيء الذي من شأنه أن تنشط معه السياحة الجبلية. وتم التركيز من طرف المندوب الجهوي على ضرورة إنشاء مآوي ومناطق للاستقبال السياحي كما هو الشأن في بعض المناطق المغربية بالجنوب والشمال كشفشاون، وذلك طبعا مع مراعاة نوعية السائح ومتطلباته بتوفير الجودة والابتكار. ولخلق نشاط سياحي بالإقليم ترى المندوبية الجهوية للسياحة ضرورة القيام بعملية إحصاء للمناطق القابلة للتهيئة السياحية قصد وضعها رهن إشارة المستثمرين لاستقطابهم وتقوية الطاقة الإيوائية للإقليم سيما تلك التي يمكن تهيئتها على المدى القصير، وتهيئة باحات للاستراحة والتنزه والتخييم على طول المدارات السياحية، وكذا تهيئة مجالات للصيد والقنص وتشوير المدارات السياحية وإقامة بنيات للإيواء تتلائم وطبيعة المنطقة كالمآوي الجبلية. ويشترط لإنجاز هذه العملية إحصاء عدد الراغبين في فتح مآوي سياحية ودراسة طلباتهم المقدمة من طرف لجنة تقنية إقليمية وفق شروط حددتها في : أن يكون صاحب المشروع من الدوار أو الإقليم ويحسن القراءة والكتابة ويتقن اللغة الأجنبية، ملائمة البناية المزمع تهيئتها مع الطابع المعماري المحلي كما يشترط أن تكون البناية واقعة في مدار أو موقع سياحي. في حين ستقوم اللجنة الجهوية لتصنيف المؤسسات السياحية بتصنيف المأوى وفق القوانين الجاري بها العمل. ولكون السياحة الجبلية تتطلب مرشدي الجبال فقد اشترطت المندوبية الجهوية أن يكون المرشد من أبناء المنطقة عارفا بمسالكها، بحيث سيخضع لاجتياز مباراة بمدرسة المهن الجبلية بتابنت بإقليم أزيلال، مع تنظيم تداريب بتعاون مع بعض الجمعيات المختصة والهيآت الغير حكومية في ميدان السياحة. ولإنشاء مشاريع سياحية اقترح مصدر من المندوبية إحداث البنيات السياحية الضرورية وتنظيم أنشطة موازية تلائم الفضاء السياحي كما هو الشأن بخصوص مشاريع على ضفاف السدود، حيث يمكن للسائح ممارسة الرياضات المائية أو الصيد، وإغناء موسم الفروسية بإعطائه طابعا سياحيا وإدماج الفنون الشعبية والفلكلور ضمن برنامج الاحتفال به بتوفير وسائل الإيواء لاستقطاب الزوار، ودعم جمعيات مربي الخيول. كما يمكن إعطاء طابع خاص للمهرجانات بالإقليم كمهرجان موسم التين وإنشاء مهرجان لإحياء الموسيقى الشعبية كالطقطوقة الجبلية، وتشجيع كل ما من شأنه الحفاظ على التراث المحلي الذي ما فتئ يتعرض للانقراض وهنا نذكر بعض المواسيم التي كانت تعرفها بعض المناطق كمولاي بوشتى الخمار وهو " موسم أجمل عروس" والذي اندثر واندثرت معه طقوس وعادات. وإقليم تاونات يتوفر على كل المؤهلات التي تسمح بإنشاء فضاءات سياحية نظرا لكون معظم مناطقه مازالت عذراء وتتيح للسائح الحصول على كل ما هو خام وطبيعي، يبقى فقط الإرادة القوية للمندوبية الجهوية للسياحة في تنفيذ وعودها نظرا لاستعداد كل الفاعلين بالإقليم للانخراط في التجربة من جماعات وجمعيات المجتمع المدني والإدارات حتى يصبح الإقليم قطبا سياحيا، مما يمكنه من الخروج من قوقعته، ويبقى مع ذلك أهم مطلب هو إحداث مندوبية للسياحة وهو ما أجمع عليه الجميع، عوض التبعية الدائمة التي يخضع لها إقليم تاونات

غفساي
rafsawi17
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السياحة القروية والجبلية بإقليم تاونات: ثروات طبيعية وتاريخية هائلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار تاونات ترحب بكم :: المنتدى العام :: المنتدى المحلي : تاونات والناوحي-
انتقل الى: